اخبار اليمن الان |

تولر:الحوثيون لم يوفوا بالتزاماتهم باتفاق السويد وانسحابهم من الحديدة خطوات رمزية

     
يمن الغد       2019/05/16 15:20 PM       عدد المشاهدات : 6 مشاهده

 

أكد السفير الأمريكي لدى اليمن، ماثيو تولر، أن الحوثيون عملوا منذ توقيع اتفاقيات ستوكهولم على عدم الالتزام بتلك الاتفاقيات، وتبنوا تكتيكات ومراوغات، والحديث عن قضايا خارجة عن تلك الاتفاقية وذلك بهدف عدم الوفاء بالالتزامات التي التزموا بها في السويد».

وأضاف «منذ توقيع اتفاق السويد رأينا خروقات لوقف إطلاق النار إلا أننا لم نرَ حملات عسكرية مكثفة لطرد الحوثيين من الحديدة والمناطق المحيطة بها.

وقال السفير الامريكي في حوار مع الشرق الاوسط تعليقا على  الانسحاب الحوثي في الحديدة " نرحب بهذه الخطوات الرمزية التي تم اتخاذها خلال اليومين الماضيين، وأرحب بخطوات حقيقية ستمكّن القوات الأمنية المحلية من السيطرة على الموانئ».

وأضاف«نرحب جميعاً بأي خطوة يتم اتخاذها وينتج عنها تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في السويد قبل أربعة أشهر. وما أعلنته الأمم المتحدة أمس أقل بكثير من المتوقع بالنسبة إلى هذه الخطوات التي ينتج عنها المضي قدماً في تنفيذ الاتفاقية (اتفاقية السويد). في السويد، عمل المبعوث الأممي والمجتمع الدولي بشكل كبير لمنع أي تدهور قد يقود إلى مواجهات فظيعة بالحديدة».

وأوضح انه كان من المفترض أن ينسحب الحوثيون من موانئ الحديدة والمدينة ومناطق أخرى خلال أسابيع من التوصل إلى تلك الاتفاقات، وكان سيتلو تلك الخطوة نقاش شروط لاحقة تتعلق بالقوات الأمنية المحلية.

ووجه عدة رسائل لليمنيين دعاهم فيها إلى الحفاظ على الوحدة، وطالب المغرر بهم بالاستيقاظ ومناوءة التنظيمات الإرهابية، وأكد خلالها للحوثيين أن بلاده لا تريد أن تخلق عداوة بينها وبينهم.

لافتا إلى أن الولايات المتحدة تتطلع إلى أن يكون اليمن بلداً مستقراً وموحداً ومزدهراً، وبالتالي يوفر الفرص لشعبه. وإذا نظرنا إلى ما وصلنا إليه اليوم، فإننا نتفق على أن أمامنا طريق طويلة».

ورغم هذه الأوضاع يرى السفير أن هناك حكومة في العاصمة المؤقتة عدن «بدأت بدفع الرواتب للمتقاعدين ودفعت نسباً أعلى من رواتب موظفي الدولة، وأيضاً تمكنت من عقد البرلمان في هذه الفترة»، معلقاً: «أعتقد أنني وكل أصدقاء اليمن يرحبون بتقوية هذه المؤسسات الدستورية».

ويذكّر الدبلوماسي الأميركي بأن الولايات المتحدة «من كبار المانحين سواء لليمن أو لدول أخرى في المنطقة، ونعمل على تقوية مؤسسات الدول لتقديم الخدمات لشعوبها، ومكافحة الفساد المالي والإداري، وتقوية النظم التعليمية، وضمان أن تعامل الدول مواطنيها بالمساواة بغض النظر عن الانتماءات القبلية أو الأسرية أو الدينية والعقائدية».

ويضيف السفير: «خلال 5 أعوام رأيت إيران لا تعمل بانسجام مع المجتمع الدولي للتخلص من عناصر الزعزعة، بل إنها تستغل الفرص لإثارة هذه الزعزعة. «أعتقد أنه يجب على كل الحكومات المسؤولة في العالم أن تعمل لمواجهة هذه المجموعات التي تستغل هذه الظروف لمزيد من زعزعة الاستقرار».

وتابع" في عام 2011 عبّر اليمنيون عن رغبتهم في رؤية انتقال إلى قيادة جديدة ممثَّلة بشباب وشمولية أكثر لقيادة بلادهم. كان اليمنيون ومنهم كثير من الشباب خلال تلك الفترة، سواء في صنعاء أو تعز أو مختلف المناطق الأخرى يسعون إلى إيجاد أمل لهم وبالتالي الحفاظ على كرامة لهم في الحياة ولعائلاتهم».

ويكمل: «أعتقد أن السيناريو المثالي الذي خرج به اليمنيون هو أنهم وجدوا طريق سلام عبر فترة انتقالية أعقبها حوار وطني يخطط لمستقبلهم ومستقبل أبنائهم». السيناريو المثالي لم يحصل ولكن نتمنى في المستقبل، وهو تنفيذ مخرجات الحوار الوطني والدستور الذي كُتب على أساس تلك المخرجات.

وتابع " كصديق لليمن، أدرك نهج الوحدة وأهميته لليمن، ونهج الوحدة في اليمن مفهومه ليس مقصوراً على مسألة شمال وجنوب وحسب، ولكن عبر جميع الهويات داخل اليمن والتي تتمثل في الثقافة والمدنية على مدى مئات السنين.واليمن واليمنيون يتطلعون لحكومة تتعامل مع الجميع على قدم المساواة، ولا تفرّق بين مواطنيها حسب القبيلة أو الدين أو المنطقة أو النوع البشري، وبالتالي أحث قادة اليمن كافة على العمل لتحقيق هذا الهدف، وهو الوحدة».

وللحوثيين، ترك تولر رسالة قال فيها: «نحن لا نسعى لإيجاد عداوة بيننا وبينهم، ونعتقد أنهم فعلاً وسيظلون جزءاً من اليمن، وأنه يجب عليهم معاملة الآخرين كما يرغبون أن تتم معاملتهم، وهو ما تدعو إليه جميع الديانات السماوية، وفكرة أنهم يفرضون أي فكرة على الناس باستخدام العنف والأسلحة والتهديد فهذا لا يخدم أحداً».

وأما لـ«القاعدة» و«داعش»، فيقول: «كل من يريد استخدام الدين لتحقيق مصلحة شخصية، للأسف من الصعب أن نخترع وسيلة تخترق هذه المنظومة التي لديهم والتي تطورت إلى عقيدة خاصة بهم، والولايات المتحدة تعتبر الإسلام ديناً رائعاً مدنياً استطاع نشر السلام في كثير من المجتمعات في العالم. ومن يتبنى مبادئ الإسلام السمحة ثم يحولها إلى شرعنة قتل الآخرين وزراعة الكراهية بين الناس تحت غطاء الدين فإنه يرتكب فعلاً يتنافى مع تعاليم الدين. و(القاعدة) و(داعش) قتلوا من المسلمين أكثر مما قتلوا غيرهم؛ لذلك أدعو المغرر بهم في هذه التنظيمات أن يفيقوا ويتبنوا مبدأ السلام الذي دعا إليه الإسلام وأن يتصدوا لهذه المجموعات الإرهابية».

 

يمن الغد | تولر:الحوثيون لم يوفوا بالتزاماتهم باتفاق السويد وانسحابهم من الحديدة خطوات رمزية

عــــــــاجل .. خبر مرعب لابو علي الحاكم و محمد علي الحوثي يجن جنونه و عبد الملك الحوثي يصاب بالشلل التام .. وهذا ما يحدث الان
الشاهد نيوز | 259 قراءة  |2019/05/22 23:34 PM
ورد الان : بعد تحذيرات عــــــــــاجله و هــــــــامه من فلكي شهير.. شاهد مايحدث الان في اول محافظة .. صورة
المراسل اليمني | 184 قراءة  |2019/05/22 22:42 PM
طائرتين تقلع من مطار صنعاء الدولي بصورة مفاجئة وتتوجه الى هذة الدولة الخليجية .. وناشطون يوجهون مناشدة عاجلة للتحالف العربي بوقف المهزلة ..(تفاصيل ما حدث)
سما برس | 140 قراءة  |2019/05/22 23:13 PM
إعلان مفاجئ عن اول أيام عيد الفطر المبارك وفي أي يوم وموعد ظهور الهلال في صنعاء "أسماء الدول"
يمن الغد | 89 قراءة  |2019/05/22 23:14 PM